منتديات أبي عابد

منتديات أبي عابد

منتديات أبي عابد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البردوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حازم امين الفهد
مشرف المنتدى الرياضي
avatar


مُساهمةموضوع: البردوني   الأربعاء يونيو 09, 2010 6:43 am

ذه مختصره عن حياة الشاعر الكبير عبدالله البردوني مصحوبه بقصيدته فلسفة الجراح

البردوني عبدالله ولد سنة 1348 هـ في قرية البردون في اليمن من أبوين فلاحين ، أصيب بالعمى بسبب الجدري في الخامسة من عمره ، وأسعفته الظروف بالدراسة في مدارس ( ذمار ) عشر سنوات ثم انتقل إلى صنعاء حيث أكمل دراسته في دار العلوم ثم عُين استاذاً للآداب العربية في المدرسة ذاتها .

له من الشعر ديوان ( من أرض بلقيس ) وديوان ( في طريق الفجر ) ( ومدينة الغد )

عاش ضريراً يعيش مع الفلاحين ، حُرم أمه صغيراً وأخفق في حبه إخفاقاً مؤلماً ولذلك خرج شعره وفيه مسحة من الحزن الكئيب ، وفقد بصره جعله يؤثر الصور المسموعة أو الصوتية على الصور المنظورة أو المرئية ومولده ونشأته في بيئة فقيرة كادحة محرومة طبع شعره بطابع العطف والحنان الشديد على الفقراء المحرومين والمعدمين من أمثاله فهو شديد الاحساس بشقائهم ، ولذلك نجده يلمح في ديوانه على التناقض الطبقي وحمل على ترف القصورالذي بنى على استنزاف جهد الكادحين وحرمانه من القلب المحب كان سبباً لنبوغه

ونجد في شعره الوطني تعبيراً عن إيمانه العميق بوحدة اليمن الطبيعية وبالوحدة العربية ، ويشيد بالاتحاد الذي جرى بين مصر واليمن ( وأعتقد أنه شيوعي اشتراكي ) ونجد عنده ظلالا باهتة لقضية فلسطين وذلك كله بوشاح من الأسى والحزن مع سلاسة وعذوبة في وجدانياته وجزالة في حماسته ووطنياته

والبردوني يحسن رسم الصور وابتكارها وهو مولع كثيراً بالإيحاء والرمزية وتشخيص التجريدات فللفجر شفاه وللمروج صدور وللربى أجفان وللربيع قلب

فلسفة الجراح من اجمل قصائد الشاعر البردوني

مـــتــألــمٌ ، مــمّـــا أنــــا مــــــــتـــألـــمُ؟

حــــار الســــــؤالُ ، وأطرق المستفهمُ

ماذا أحــــــــس ؟ وآه حـــــــــزني بعضه

يــشــكـــو فـــأعـــــرفه وبعضٌ مبهم

بي ما عـــلـــمت من الأسى الدامي وبي

مـــن حــــرقة الأعـــمــــاق مـــــا لا أعــلمُ

بي من جــــراح الـــروح ما أدري ، وبي

أضــــعــــاف مــــا أدري ومــــا أتــــــوهم

وكـــــأن روحي شـــــعـــــلةٌ مــــجنونةٌ

تـــطـــغــى فـــتضــــرمني بما تتضرم

وكــــأن قـــلبي في الضــلـــوع جنازةٌ

أمـــشــي بــهـــا وحــــــدي وكلي مأتمُ

أبكـــي فـتـبـتسم الجراح من البكا

فـكــــأنــهــا في كـل جـــــارحـــــةٍ فمُ

يالابتسام الجـــــرح كم أبكي وكم

ينســـــاب فـــــــوق شفاهه الحمرا دم

أبداً أســـــيرُ على الجــــــراح وأنتهي

حــيث ابتــدأت فأيـــن مني المخـــتم

وأعاركُ الـــدنيا وأهـــوى صــــــــفــوها

لكـــــن كما يـــهــــوى الكلامَ الأبكمُ

وأبـــارك الأم الـــــــحـــيــــاة لأنـــهــــا

أمي وحــــظّي مــــن جــــنــــاهـــا العلقم

حــــرمـــــاني الحــــــــرمـــان إلا أنــنــي

أهـــــذي بــعـــاطـــفـــة الحــياة وأحلمُ

والمـــرء إن أشـــقــــاه واقـــــع شـؤمهِ
بالغــــبـــن أســــعده الخيال المنعمُ

وحـــدي أعــيش على الهموم ووحدتي

بالـــيـــأس مـــفـــعَــــمــةٌ وجوي مفعمُ

لكـــنـــنـــي أهــــوى الهـــمـــــوم لأنها

فِــكرٌ أفـســـر صـــمـــتــهـــا وأتـــرجمُ

أهــــوى الحـــيـــاة بــخـــيــرها وبشرها

وأحــــب أبـــنــــاء الحــــيــــاة وأرحــــم

وأصـــوغ ( فــلـسـفة الجراح ) نشائداً

يشــــدو بها اللاهي ويُشـــجــى المؤلَمُ
هذه النبذة من كتاب ( تاريخ الشعر العربي الحديث )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حازم امين الفهد
مشرف المنتدى الرياضي
avatar


مُساهمةموضوع: قصيدة الغزو من الداخل   الأربعاء يونيو 09, 2010 6:50 am

الغزو من الداخل


فظيع جهـل مـا يجـري وأفظـع منـه أن تـدري
وهل تدريـن يـا صنعـاء مـن المستعمـر السـري

غــزاة لا أشـاهـدهـم وسيف الغزو في صـدري
فقـد يأتـون تبغـا فــي سجائـر لونهـا يـغـري

وفـي صدقـات وحـشـي يؤنسن وجهـه الصخـري
وفي أهـداب أنثـى فـي مناديـل الهـوى القهـري

وفـي ســروال أسـتـاذ وتحـت عمامـة المقـري
وفي أقراص منـع الحمـل وفـي أنبـوبـة الحـبـر

وفـي حـريـة الغثـيـان وفـي عبثـيـة العـمـر
وفي عَود احتـلال الأمـس فـي تشكيـلـه العـصـر
وفـي قنينـة الوسـكـي وفـي قـارورة العـطـر
ويستخفـون فـي جلـدي وينسلـون مـن شعـري
وفـوق وجوههـم وجهـي ونحـت خيولهـم ظهـري
غـزاة اليـوم كالطاعـون يخفـى وهـو يستشـري
يحجـر مـولـد الآتــي يوشي الحاضـر المـزري
فظيع جهـل مـا يجـري وأفظـع منـه أن تـدري
يمانيـون فـي المنـفـى ومنفيـون فـي اليـمـن
جنوبيون في ( صنعـاء )شماليـون فـي ( عـدن )
وكالأعـمـام والأخــوال فـي الإصـرار والـوهـن
خطـى أكتوبـر انقلـبـت حزيـرانـيـة الـكـفـن
ترقـى العـار مـن بيـع إلـى بيـع بــلا كـفـن
ومـن مستعـمـر غــاز إلـى مستعمـر وطـنـي
لمـاذا نحـن يـا مربـي ويـا منفـى بـلا سكـن
بـلا حلـم بـلا ذكــرى بلا سلـوى بـلا حـزن ؟
يمانـيـون يــا( أروى )ويا ( سيف بن ذي يزن )
ولـكـنـا برغمـكـمـا بـلا يُمـن بــلا يـمـن
بـلا مــاض بــلا آت بـلا سـر بــلا عـلـن
أيا ( صنعاء ) متى تأتين ؟مـن تابـوتـك العـفـن
أتسألنـي أتـدري ؟ فــات قبـل مجيئـه زمـنـي
متـى آتـي ألا تــدري إلى أيـن انثنـت سفنـي
لقـد عـادت مـن الآتـي إلـى تاريخهـا الوثـنـي
فظيع جهـل مـا يجـري وأفظع منـه أن تـدري
شعاري اليوم يـا مـولاي نحـن نبـات إخصـابـك
لأن غـنــاك أركـعـنـا علـى أقــدام أحبـابـك
فألًهنـاك قلـن : الشمـس مـن أقبـاس أحسـابـك
فنم يا ( بابـك الخرمـي )على ( بلقيس ) يا ( بابك )
ذوائبهـا سريـر هــواك وبعـض ذيـول أربـابـك
وبـسـم الله جـــل الله نحسـو كـأس أنخـابـك
أمير النفـط نحـن يـداك نـحـن أحــد أنيـابـك
ونحـن القـادة العطشـى إلـى فضـلات أكـوابـك
ومسئولون في ( صنعاء )وفراشـون فــي بـابـك
ومـن دمنـا علـى دمنـا تموقـع جيـش إرهابـك
لقد جئنـا نجـر الشعـب فـي أعـتـاب أعتـابـك
ونأتـي كـل مـا تهـوى نمسـح نـعـل حجـابـك
ونستـجـديـك ألـقـابـا نتـوجـهـا بألـقـابـك
فمرنـا كيفمـا شــاءت نوايـا لـيـل سـردابـك
نعـم يـا سيـد الأذنـاب إنــا خـيـر أذنـابــك
فظيع جهـل مـا يجـري وأفظـع مـن أن تـدري
نرجوا فهمها فهماً صحيحاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حازم امين الفهد
مشرف المنتدى الرياضي
avatar


مُساهمةموضوع: قصيدة بعد سقوط المكياج   الأربعاء يونيو 09, 2010 6:58 am

عد سقوط المكياج


غير رأسي … إعطني رأس (جمل)
غير قلبي … إعطني قلب (حمل)
ردّني ما شئت … (ثورا) ، (نعجه)
كي أسميّك … يمانيّا بطل
كي أسميّك شريفا ...
أو أرى فيك مشروع شريف محتمل
سقط المكياج ،
لا جدوى بأن تستعير الآن ، وجها مفتعل
***

كنت حسب الطقس ، تبدو ثائرا صرت شيئا
… ما اسمه ؟ يا للخجل
ينقش البوليس ، ما حقّقته
من فتوح با (لمواسبي ) في المقل

با (لهرواي) با (لسكاكين) ..
بما يجهل الشيطان … من أخزى الحبل
تقتل المقتول ، كي تحكمه …
ولكي ترتاح … تشوي المعتقل
هل أسميّك بهذا ناجحا ؟
إن يكن هذا نجاحا … ما الفشل ؟

إنما أرجوك ، غلطني ولو مرّة
كن آدميا … لا أقل
قل أنا الكذاب ، وامنحني
على حسّك الإنساني الشعبي ، مثل
فلقد جادلت نفسي باحثا
عن مزاياك ، فأعياني الجدل
أنت لا تقبل جهلي إنما
ليس عندي ، للخيانات غزل
أيّ شيء أنت ؟ يا جسر العدى
يا عميلا ، ليس يدري ما العمل
ردّني غيري ، لكي تبصرني
للذّباب الآدمي ، نهر عسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البردوني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبي عابد :: الفئة الأولى :: القسم الثقافي والأدبي :: منتدى الشعرالفصيح والشعبي-
انتقل الى: